An angry letter to Egypt’s Political Activists

Dare I say that I consider the rise of Egyptian Political Activists one of the revolution’s downsides?  I would actually take my exclamation to the next level and consider it a counter revolution movement to be perfectly honest.

Let me start the love letter off with a disclaimer. This is by no means a directed criticism, it is an angry post from an Egyptian citizen who has been trying to see Egyptian Activists (some of them are friends) playing an integral role in transforming the country, and helping –not only encouraging- others to take part.

Alas, away from very few who have been around for a few years now and were around for the support since the eruption of the revolution, activists were genuinely competing in hurling to the focus points particularly the crazed international and local media .  It is pretty sad to see that those who have been trusted and followed in most cases mislead thousands and thousands.

Fighting the windmills, twisting facts (which in cases was for raising the morale), promoting small victories that might at core be considered actual losses, and lack of foresight.

Let me tell you of a firsthand account; One day during a blogging conference that was held outside the country, one famous activist wasn’t sure if he should support the students protests or not, another leading activist and blogger encouraged him saying do it “wesh”…not knowing (what, where, why, or how).  Allak “wesh”..we do things for the sake of doing them? or because we need/have to do them?

I laugh out loud whenever I see a post from a “political activist” rallying for something “abusing” the martyrs and injured!!! Where have you been last year when you didn’t even tweet an initiative to help them as you were busy campaigning for a huge -commercially driven- charity campaign? Did you try to visit any…look me in the eye and say yes!!!

Dear famous activist the utter truth is while you were busy posing and posting about the consecutive interviews others were roaming different paths trying to console numerous unknown families who never took the streets but were in dire need for support, moral if not financial in most cases.

While you had nothing in mind beyond your “E-Sabooba”, some took on themselves the effort and risk to unravel the secrets of the WWW to Egyptians living in the outskirts.

While building a rapport with the media living inside your own bubble, erecting a façade around you adorned with arrogance and foul language..you did lose your people.
Get out of the bubble, realize that an actvisit’s place is neither inside a studio nor a cafe, his job is not to update the others with shows and speeches times.  If you decided to take the role of an activist..focus, pick your fight..and believe that your actions will speak louder than your words.

“HELPED are those who find the courage to do at least one small thing each day to help the existence of another–plant, animal, river, or human being. They shall be joined by a multitude of the timid”  ~ Alice Walker

Advertisements
Published in: on June 26, 2012 at 1:29 pm  Leave a Comment  
Tags: ,

5/365 – A year after 25 Jan 2011

20120218-115047.jpg

The number of Martyrs doubled up, the parliament proved useless…People are still in the streets…cheering Selmeya Selmeya!!

Published in: on February 18, 2012 at 12:53 pm  Leave a Comment  
Tags: , ,

بـــارك بــلادي

My heart is filled with joy and is about to explode..today’s magnificence lies in the come back of Egypt’s Copts to the streets  following the 9th of October massacre  .

On the 9th of October and shortly after I started following the march, I bbmed a christian friend and told him that now I am confident no one will be able to hijack the revolution…was super excited. Told him Egypt’s Copts are making history here…and bringing the revolution back. Needless to say I couldn’t open my mouth post the atrocious ending of the day.

But today, a march organized by the Cathedral From El Abbaseya Cathedral to Tahrir Square in memory of the Maspero Massacre Martyrs…hope renewed.

Photo Credit: Simon Hanna http://twitpic.com/7d23lb

Martyrs photos, Chants, Priests leading..and singing the national anthem. A come back that has been described as the “ the most organised march I’ve ever been on. Quite beautiful”  I have the confidence, courage, and audacity to say الثورة مستمرة

Published in: on November 11, 2011 at 7:05 pm  Leave a Comment  
Tags: , ,

الورد اللي دبل في ميادين مصر

مشكلتنا ان احنا بننسي، بننسي بسرعة قوي. مشغولين في دستور اولا لأ ثانيا، الأخوان يع…الليبراليين ييييااااي. نسينا ان من غير الناس اللي راحت وفتحت الطريق مكنناش هنبقي قاعدين وعمالين نتخانق مع بعض دلوقتي علي مين احسن من مين.

نسينا ان علينا واجب مش هقول جميل لازم يترد..لأ ده واجب. غير انه للشهيد اللي ضحي بحياته، لأهله اللي كل يوم بيفتحوا عينهم وميلاقوهوش حواليهم.

عملنلهم ايه، ماديا مطلبوش حاجة مع ان اكترهم حالتهم المادية في منتهي السؤ، المعاشات لسة مبتتصرفش، وفي احيان كتيرة مفيش مصدر دخل.

الرعاية الانسانية: كام واحد رفع سماعة التيلفون اوحتي فكر يروح يزور عيلة شهيد. حد فكر هنعملهم ايه في رمضان لما ييجي عليهم، وهم ناقصين واحد؟ فكرتوا ان العيد جاي وفي اطفال ابهاتم مش هيخدوهم ويخرجوا عشان ببساطة قاموا في يوم من النوم حالفين انهم مش هيناموا الا اما البلد دي تقوملها قومة.

مش هتكلهم علي الرعاية الصحية عشان دي كارثة تانية.

كل ده حاجة، و التأجيل واخلاء سبيل المتهمين والضغط علي اهالي الشهداء عشان يغييروا شهادتهم حاجة تانية خالص. مفيش حاجة حصلت في السر، الأخبار كانت منشورة في الجرايد، الأهالي استغاثت وقالت الحقونا، بيهددونا …اعملوا حاجة عشان دم ولادنا ميروحش هدر.

عملنا ايه؟ عملنا تويت ندوة عشان نتعرف علي تاريخ الحركة النضالية للمدونين، عملنا مؤتمرات اتكلمنا فيها عن انجازات الثورة، روحنا عروض لطيفة اتكلمت علي الثورة…كل ده حلو ومهم ولازم يحصل، بس بعد او علي الأقل بالتوازي مع الوصول لحل لوقف المهزلة دي!!!

اللي انا عايزة اقوله ان احنا كلنا مقصرين ومحتاجين ناخد موقف. اهالي الشهدا اللي غيروا شهادتهم كان غصب عنهم، كانوا مضطرين، واحد مات مش لازم الباقي يحصلوه!!

اهالي الشهدا حاسسين بمرارة رهيبة من التجاهل، حاسسين انهم اتباعوا. ملاقوش مساندة او اي نوع من التضامن لضمان محاكمات عادلة. الناس دي في الأول كانت فخورة بولادها، وكانوا فرحانين وبيقولوا فدي مصر واهلها

بلاش نسيبهم ونضيع بنفسنا فرحتهم وفرحتنا بيهم…لازم نعمل مجموعة من الحقوقيين والمهتمين بالموضوع، ناس تتابع الحالات والقضايا، تحضر المحاكمات وتكتب، وتفضح اي محاولة لتغير الشهادات. لو الحق ده ضاع يبقي الثورة دي بصراحة معملتش حاجة.

 

روابط:

http://www.almogaz.com/news/144705

http://www.shorouknews.com/contentdata.aspx?id=479350

http://www.elbetelkbeer.com/index.php?option=com_content&view=article&id=10348:——–q14-q&catid=44:2011-04-27-20-28-29&Itemid=67

http://www.egynews.net/wps/portal/news?params=128410

 

 

http://www.almogaz.com/news/156542

 

http://elbadil.net/%D8%AA%D9%87%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D9%85%D8%B3%D8%A7%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D9%84%D8%A3%D9%87%D8%A7%D9%84%D9%8A-%D8%B4%D9%87%D8%AF%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%83%D9%86/

 

http://elbadil.net/%d8%a3%d9%87%d8%a7%d9%84%d9%8a-%d8%b4%d9%87%d8%af%d8%a7%d8%a1-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%8a%d8%b2%d8%a9-%d9%8a%d8%b9%d8%aa%d8%b5%d9%85%d9%88%d9%86-%d8%a3%d9%85%d8%a7%d9%85-%d9%85%d8%a7%d8%b3%d8%a8%d9%8a/

 

Published in: on June 22, 2011 at 11:02 am  Comments (3)  

تذكرة للمجلس العسكري

السيادة للشعب وحده، وهو مصدر السلطات، ويمارس الشعب هذه السيادة ويحميها، ويصون الوحدة الوطنية

وهو ده اللي الشعب عمله من أول ما الثورة قامت، انتوا عملتوا ايه؟ حميتوا المتظاهرين يوم موقعة الجمل؟ حميتوا مطالب الثورة اللي “أكدتوا علي شرعيتها”؟

لأ كملتوا مسيرة القائد، اضرار بالمال العام (اضراب الشرطة)، اخبار مضروبة واشاعات (جس النبض بتاع خمسة ابتدائي)، حبس، اعتقال، امتهان، ومحاكمات عسكرية لمدنيين! الناس تتظاهر عند سفارات ليبيا وسوريا ويتضربوا بالطوب من موظفين السفارات عادي مفيش مشاكل…تموتوهم عند سفارة اسرائيل؟؟

بصراحة قمتوا بدور المتفرج علي اكمل وجه وخصوصا في مسرحية الفتنة، وساعدتوا السلفيين انهم يخطفوا الأضواء..شفتوا الناس بتموت للمرة الثالثة بعد الجمل، والمقطم في امبابة، وكملتوا فرجة.  السؤال هو هتتفاعلوا مع الفيلم َ!!!وتشاركوا في الاحداث امتي؟ ولما تشاركوا هتحمونا ولا هت…

(مادة53)
القوات المسلحة ملك للشعب، مهمتها حماية البلاد وسلامة أراضيها وأمنها،

Published in: on May 23, 2011 at 2:06 pm  Leave a Comment  
Tags:

كلنا في مركب واحدة

من أول ايام الثورة  كان في انقسام..بين مؤيد ومعارض، الضغط النفسي مع الوقت زاد وبقينا فريقين، بتوع التحرير وحزب الكنبة. من التعليقات وكلام الناس مع بعض كان في لهجة سخيفة بين الفريقين…كله مستني غلطة من التاني..وسنة تشفي اول ما الغلطة تبقي لها وزن وتسمع.

وقتها  كنت بحاول اطمن صحابي من حزب الكنبة…واوضح موقف “بتوع التحرير” ..كنت ومازلت مقتنعة اننا كلنا بصرف النظر عن اختلافاتنا عايزين الخير للبلد، وكله بيعبر بطريقته..ولو عندك طريقة احسن ورينا.

اسقطنا النظام، وقلنا نفوق للمرحلة الجاية، ورانا شغل…دخلنا في الاستفتاء علي التعديلات الدستورية…وبرضو اتقسمنا (وده طبيعي) عشان ده اسمه استفتاء لازم تبقي فيه نسبة نعم ونسبة لا..عادي. بس المش عادي انه بعد الاستفتاء وقعنا في نفس الغلطة…خوننا وقاعدين لبعض عالغلطة

خلص الاستفتاء وقاعدين حاطين ايدينا علي قلبنا مستنيين انتخابات مجلس الشعب..بالمناسبة ممكن حد عاقل بيفهم في السياسة يفهمني الأحزاب الجديدة الصغيرة دي كلها هتواجه كتلتي الأخوان و”فلول” الوطني ازاي؟؟؟ أيوة انا لا عايزة اخوان ولا وطني..الاتنين مشكوك في نزاهتهم بالنسبة لي.

المهم الناس المفروض تبتدي تركز وتفهم. تنزل الشارع وتنشر توعية..تشارك في البناء بقي…ونسيب الحكومة والمجلس العسكري يشوفوا شغلهم..مع احترامي لحكومة الثورة ومجهوداتها في المجالات المختلفة الا انها ركزت علي فرعيات مش مطلوبة من حكومة مؤقتة. بس مش مشكلة الناس بتشتغل في كل الجهات..مسبب نوع من البطئ بس برضو يحسب لهم.

أما المجلس العسكري فأنا مش عارفة ليه الأصرار علي التكتم وعدم الشفافية. بداية من اعتقال معتصمين سلميين وتعذيبهم، للتباطؤ في اتخاذ قرارات فورية ضد الرئيس السابق وعيلته واللي حواليه، لحد المواجهات السخيفة بتاعة امبارح

كلنا زعلنا لما احد اللؤات طلع ولوح بجيش ليبيا،  مخفناش بس زعلنا..زعلنا عشان ده عيب في حق القوات المسلحة.  لما ظابط يقول انتو مش عارفين ان احنا اتطلب مننا اننا نساوي ميدان التحرير بالأرض واحنا قلنا علي جثتنا المفروض نعمل ايه..مش هنصقف!! ليه!! عشان هو ده واجبك، هو ده قسمك..الجيش بيستمد شرعيته من الشعب اللي اختاره، والشعب يوم 28 يناير كان بينادي ويقول “الجيش المصري فين” عشان عارف ايه ومين الجيش المصري…فعلي السادة ضباط الجيش وعلي رأسهم المجلس العسكري اقصاء فكرة التشكيك في الجيش عن دماغهم.

المطلوب يا سادة بيانات واضحة تقول ليه المدني يتعذب في سجن حربي، وليه واحدة محترمة يتعمللها كشف عذرية، وليه لو المعتصمين خرقوا حذر التجول ملمتهومش عالسجن وحكمت عليهم…ليه تطلع عليهم مدرعات وتضريهم بالرصاص الحي…عشان طلعوا فلول نظام؟؟ ‘طب ليه مستخدمتش الرصاص الحي. ومدرعاتك يوم 2 فبراير عشان تمنع بلطجية النظام من الوصول لميدان التحرير والهجوم علي المتظاهرين! دي كلها اسئلة محتاجة اجابات سريعة ووافية ملهاش علاقة لا ببلطجية ولا فلول.

احنا مبنخونش المجلس، احنا بنسأل اسئلة مشروعة لناس استئمنناها علي نفسنا وعلي البلد، وانتو بنفسكم قلتوا مفيش حد فوق المسألة.

أما بقي للناس اللي اتقسمت تاني وبتقول لأهههه سيبوا الجيش في حاله هتخربوها، هو أخر حيطة..بي أس: احب اوضح لحضراتكم اننا كلنا في نفس المركب، ومعانا الجيش علي فكرة. محدش عايز يخربها. كلنا عايزينها تقوم..بس لو سكتنا واتكتمنا مش هتقوملها قومة. السؤال ومحاولات الفهم، والمحاسبة علي الأخطاء لا عيب ولاحرام.   محدش خربها غير الخرس اللي سابوها مرتع لناس نهبوها ونهبوا خيرها، سكتوا عن الحق، عن حقكم وعن حقي..والساكت عن الحق ايه!!!

Published in: on April 9, 2011 at 6:31 pm  Leave a Comment  
Tags:

Poetry for Revolution’s Sake

Poetry as an art form in Egypt and the Arab world has always been one of the most powerful resistance and opposition weapons.  No wonder many of our great poets were either imprisoned or sent to exile during the last 50 years.

Who would have expected that Abul Qasim El Shabi’s verses would ignite the revolutionary volcano in Tunisia and travel all the way to Egypt, like a brush fire torching millions of hearts in the morning of the 25th of Jan.

 إذا الشّعْبُ  يَوْمَاً  أرَادَ   الْحَيَـاةَ          فَلا  بُدَّ  أنْ  يَسْتَجِيبَ   القَـدَر

 وَلا بُـدَّ  لِلَّيـْلِ أنْ  يَنْجَلِــي               وَلا  بُدَّ  للقَيْدِ  أَنْ   يَـنْكَسِـر

 Few days Later; precisely during the internet cut-off, Tamim El Barghouti, one of the exiled poets couldn’t resist and wrote his inspirational poem Ya Masr Hanet. Tamim’s poem became the official Tahrir Square anthem

يا مصر هانت وبانت كلها كام يوم…

نهارنا نادي ونهار الندل مش باين

الدولة مفضلش منها إلا حبة شوم..

لو مش مصدق تعالي ع الميدان عاين

 ياناس مفيش حاكم إلا من خيال محكوم..

واللي هيقعد في بيته بعدها خاين

اللي هيقعد كأنه سلم التانيين للأمن بإيديه

وقاله هما ساكنين فين..

وصلت لضرب الرصاص ع الخلق في الميادين

 حتى الجثث حجزوها اكمنهم خايفين..

يامصر أصبحنا أحياء وميتين مساجين

 فاللي هيقعد في بيته يبقى مش مفهوم..

واللي هينزل الهي حارسه صاين

يامصر هانت وبانت كلها كام يوم..

 

The elder generation of Egyptian revolutionary poets blessed the “people” revolution.  In the early days of the revolution Abdel Rahman El Abnudy one of Egypt’s favorite folk poets, saluted the Egyptian youth and wrote a poem that gave us all instantaneous goose-bumps.

صباح حقيقي ودرس جديد اوي في الرفض

اتاري للشمس صوت واتاري للارض نبض

تاني معاكم رجعنا نحب كلمة مصر

تاني معاكم رجعنا نحب ضحكة بعض

مين كان يقول ابننا يطلع من النفق
دي صرخة ولا غني ودة دم ولا شفق
اتاريها حاجة بسيطة الثورة يا اخوانا
مين اللي شافها كدة مين اول اللي بدأ
مش دول شاببنا اللي قالوا كرهوا اوطانهم
ولبسنا توب الحداد وبعدنا اوي عنهم
هما اللي قاموا النهاردة يشعلوا الثورة

 

No one will ever figure the secret love triangle between the poets, people, and revolutions.  It is a relationship based on inspiration and the absolute belief in the power of the word.

Freedom is poetry, taking liberties with words, breaking the rules of normal speech, violating common sense

                                                 –  Norman O. Brown –

Published in: on April 5, 2011 at 1:20 pm  Comments (2)  

لا تصالح

ممكن نتصالح في فلوس ولو ان ده حق ناس. بس في دم! وده مش دم شهدا وبس، ده دم ضحايا العبارة، قصرثقافة بني سويف، اكياس الدم الفاسدة، القمح المسرطن، الفشل الكلوي اللي قضي علي نص الشعب المصري، وغيرهم كتير.

لا تصالح! … ولو منحوك الذهب أترى حين افقأ عينيك, ثم اثبت جوهرتين مكانهما . هل ترى ؟”

Published in: on April 4, 2011 at 3:14 pm  Comments (1)  

بُكرة الامتحان

قالك زمان عند الامتحان يكرم المرء او يهان. بس خلوا بالكوا بُكره الاهانة هتبقي في وش مصر كلها، اللي الناس ماتت عشانها، واللي عايشين بيحاولو بأيديهم وسنانهم انها تفضل في المكان اللي رجعت له بعد ثورة 25 يناير. بلاش نعك في الامتحان عند قصد، الاسئلة كلها في مستوي الطالب المتوسط، واضحة، وسهلة، وسلسة ومفيش لف ودوران، بس تحتمل اجابتين.

الفكرة هي ان مفيش اجابة صح واجابة غلط. انت ذاكرت، عملت اللي عليك، وخدت قرارك. وانا كمان عملت اللي عليا، كل واحد يكتب اجابته، بس احنا الاتنين واثقين اننا عايزين النتيجة تطلع لصالح مصر واهلها، مش لصالحي ولا لصالحك، ولا عشان حد يطلع لسانه للتاني ويقوله انا اللي كسبت. ده شغل احزاب اختفت وقت الجد. احنا مش احزاب احنا شعب قدرنا نحدد مصيرنا ومسيبناش حقنا وكنا واحد، رغم اختلافاتنا، وبُكره كمان هنثبت ان البلد بلد شعب مش احزاب.  مصدقين ان بكره “في كل شارع في بلادي صوت الحرية هينادي؟”

في اللجنة نحاول نساعد علي قد ما نقدر.  اتأكد ان الكبار يمشوا الأول، ممكن ناخد مية أو عصير عشان لو حد احتاج، لو لقيت حد بيأثر علي حد فهمه حقه، فهموا التعديلات وقله انه لازم هو اللي يختار، لو شفت حاجة مش مريحاك بلغ رئيس اللجنة.  اتأكد ان اخلاق الميدان تبقي موجودة في اللجان.

بُكرة الصبح اشرب قهوتك، واجهز وانزل. قلمك معاك، كاميرتك في شنطتك، صوتك أمانة J

Published in: on March 18, 2011 at 9:01 pm  Comments (2)  
Tags: , ,

Akhla2 El Thawra

No one can argue that the Egyptian street has witnessed a leap in behaviors and attitude.  Something that we have been missing long ago.  At points we thought each of us lives in his/her own bubble and turned a blind eye and a deaf ear to surroundings.  But since the beginning of the revolution we all decided to look around and hold hands.  In order to keep the same spirit (causeit is the only thing that will keep us going through the long way we chose) we HAVE to maintain the same behaviors we have adopted throughout the past period. Everyday I will be posting one of akhla2 el thawra that we have all seen and cherished.

1- Smile; it is contagious     تبسمك في وجه أخيك صدقة

2- Show more respect, encouragement, and gratitude to those whose work enforces them to stay in the street all day long. Traffic officers, sweepers,  sellers, etc.

3- Know your rights, and what you are entitled to. Don’t settle for less..medicore..a job half done.

4-  Cultivate the positive, and resist indulging in negativity…fal taqol khayran aw tasmot. We are in dire need for the amazing collective positive energy.

Published in: on February 12, 2011 at 7:31 pm  Comments (3)  

Tahrir…Taghyeer

The events are grand that no words can describe your feelings,  your heart cannot contain the immense amount of emotions that goes all the way from joyful  to mournful. The scale is inconsistent, not a regular 1-10 kinda scale,  it is  1 or 10.

On the 25th we woke up to a new Egypt. A country that we have been reminiscing over, dreaming of, willing to have and live in one day.  A country that was in labor…for 30 long obnoxious years.

I have to admit that before the 25th, I was one of those who didn’t believe. Didn’t take it seriously…I didn’t know a revolution could be an event on facebook; liked and tweeted! Yet on the 25th when I saw the humongous number people pouring into Midan El Tahrir…I broke into tears. I was like ento konto fein, where have you been, why did it take the volcano 30 years to erupt. I didn’t get the answer instantaneously.  I got it in fragments; during the past 14 days.

Where everyone around said, we are around.   We are revolting in Tahrir, Brothers and sisters… paying the price from our comfort and blood…and won’t come back without the flags high up in the sky again.  your pride…our pride.

We are under your building protecting you and your family as those who vowed to failed to do their jobs, yet darling we love you..and would take the harm on us…you go sleep.

We are cleaning the mess in the streets, and putting things back in order..you know, it is a new-born country a.k.a Baheya.

We are roaming the streets to make sure that everyone is fed and warm enough in such cold days;  a lot of people are suffering from the lack of work enforced by the curfew.

We are the noble people of Egypt who would rather die than submit to corruption, terror, and oppression. We are the dreamers who are turning their life long dream into reality.

Published in: on February 8, 2011 at 2:43 am  Leave a Comment